كوفيد ويكي

وجهة النظر الأخرى حول جائحة كورونا

أدوات المستخدم

أدوات الموقع


pcr

جائحة اختبارات الـ بي سي آر

لا نبالغ أبدا عندما نقول أنه لولا هذه الاختبارات لما كان هناك مبرر لهذه الأزمة العالمية المُصطنعة.

لماذا؟ لأن الاختبارات لا تعني شيئا في ذاتها… فلا يمكن اعتبار الإنسان الصحيح السليم الذي لا يُعاني من شيء مُصابا حتى لو كانت نتيجة فحصه إيجابية، وهذا على خلاف التقارير اليومية وعملية التصنيف الخاطئة والتي تهدف إلى نشر الرعب وتهويل الأرقام.

كما أن الفيروس حقق الانتشار المجتمعي على مدار سنتين كاملتين وعدة متحورات بعضها شديد الانتشار.

الذين أصيبوا بالمرض دون أن يشعروا لأن عندهم مناعة طبيعية فقد انتهى الأمر بالنسبة إليهم ولا يمكن ولا يجوز اعتبارهم “مصابين” (وهؤلاء يشكلون النسبة الأعظم من الناس).

والذين أصيبوا بأعراض لا تستدعي العناية المركزة في المستشفى وتعافوا من المرض فقد تكونت عندهم مناعة طبيعية وهذه هي النسبة الأعظم من المصابين.

هذا ناهيكم عن نسبة الخطأ ومشكلة عدد دورات التضخيم. عناصر التهويل لهذه الجائحة مدبرة عن سبق إصرار وتعمد.



نقاش

إدخال التعليق من هنا:
K L R R G
 
pcr.txt · آخر تعديل: 2022/01/17 03:57 بواسطة كفاح عيسى