كوفيد ويكي

وجهة النظر الأخرى حول جائحة كورونا

أدوات المستخدم

أدوات الموقع


faq


أسئلة متكررة

س: هل الكورونا جائحة أو وباء؟

ج: لا يمكن اعتبار الكورونا جائحة أو وباء وذلك بالنظر إلى جانبين:

  1. تدني خطورة المرض على الإنسان الذي يُصاب به؛ وكما هو معلوم فإن معظم المصابين بالكورونا 1) لا تظهر عليهم أي أعراض، وفئة قليلة من المصابين تظهر عليهم أعراض. معظم الذين تظهر عليهم الأعراض تكون أعراضهم خفيفة وفئة قليلة منهم فقط تحتاج إلى رعاية صحية متخصصة.
  2. انتشار المرض بطيء، حتى في الدول التي لم تفرض أي إجراءات أو الدول التي تأخرت في فرض الإجراءات. مثل الصين والسويد. فلو كان وباءً لانتشر المرض واصاب المجتمع كله.

ولهذا فإن الكورونا مرض فيروسي عادي مثل الأنفلونزا الموسمية (بزيادة أو نقصان).


س: هل فحص الـ بي سي آر دقيق ؟

ج: لا، فحص الـ بي سي آر ليس دقيقا ولا ينبغي استخدامه للكشف عن المرض. وهذا ما يقوله مخترع هذه التقنية بنفسه. وحتى لو سلمنا بدقته المعلنة (٩٩٪) فإن انخفاض انتشار المرض (١٪ من الناس) يؤدي إلى تدني دقة القياس. وبهذا فإن الأصل هو اعتماد ظهور الأعراض كوسيلة أساسية لمعرف المصابين ومن ثم اعطائهم الراحة والرعاية اللازمة للتعافي. كما أن هناك رأيا علميا يقول بأن الذين لا تظهر عليهم الأعراض لا يتسببون بنقل العدوى إلى الآخرين.


س: هل برتوكولات علاج الكورونا صحيحة؟

ج: للأسف، بروتوكولات العلاج هي عبارة عن وصفات صمّاء تفرضها جهة ما على القطاع الطبي كله في الدولة. وهذا خطأ فظيع من عدة أوجه:

  1. أجسام البشر تتفاوت في مناعتها وقدرتها على مواجهة المرض، وبذلك فإن اتباع برتوكول موحد ليس الطريقة الصحيحة.
  2. تستخدم بعض البروتوكولات الكورتيزون وهي مادة مثبطة للمناعة ولها آثار جانبية ضارة جدا.
  3. تستخدم بعض البروتوكولات أجهزة التنفس الاصطناعي والتي لا يمكنها العمل إلا بعد إخضاع المريض للتخدير الدائم (نوم دائم) وهذا بحد ذاته فيه تهديد كبير على الصحة.
  4. لا يؤخذ بعين الاعتبار مشاهدات الأطباء في المراكز الصحية المختلفة ولا يُفتح المجال لتعاون مجتمعي ليطرح الأطباء والناس على حد سواء مشاهداتهم ويستخلصون الطرق الأنجع في مواجهة المرض.

س: هل لقاحات الكورونا فعّالة؟

ج: تجارب فعالية لقاحات الكورونا لم تتبع مبدأ التجربة المنضبطة، كما أن أعداد الإصابات كانت منخفضة جدا وبهذا فهي غير معتبرة إحصائيا. ومدة فعالية تلك اللقاحات ليست طويلة (تقدر بشهور فقط) ولا يمكنها الحماية بالضرورة من السلالات الجديدة. واللقاحات لا تحمي الناس من الإصابة بالمرض و لا تحمي من نقل العدوى، وأقصى ما تزعمه الشركات المصنعة للقاحات هو أن اللقاحات تخفف من أعراض المرض الحادة. والأهم من هذا كله أنه لا توجد تجارب على الآثار الجانبية (يعني حتى لو كانت فعّالة فنحن لا ندري ما هي الآثار الجانبية المترتبة عليها سواء المباشرة أو بعيدة المدى). والغريب أن شركات اللقاحات تشترط على الدول إعفاءها من أي آثار جانبية يُصاب بها الناس عند أو بعد إعطائهم اللقاح. والأصل أن الإصابة السابقة بالمرض تمنح الإنسان مناعة أفضل من اللقاح.


س: أليس الطبيب هو صاحب الاختصاص والقرار؟

ح: (مع احترامنا لجميع العاملين في القطاع الطبي) إلا أن الطبيب ليس صاحب الاختصاص هنا. ودوره منحصر في فهم المعارف المرتبطة بالموضوع ومعرفة الدراسات والتوصيات والبرتوكولات وتنفيذها. أي أن دوره بالضرورة تنفيذي ولا يعلم يقينيا صحة أو جدوى التوصيات. والدليل هو تبدل تلك التوصيات بعد ثبوت خطئها بعد سنوات طويلة. كما أن الطبيب لا يملك حق الوصاية الصحية -وهذا هو الأهم- وأقصى شيء يقدمه هو النصيحة والتوصية. وبصورة خاصة ومحددة فإن معلومات الأطباء عن المطاعيم محدودة جدا، والمرجع فيها يكون لأصحاب الاختصاص في المناعة والعلوم الحيوية الدقيقة، وهؤلاء بدورهم منقسمون وليسوا على رأيٍ واحد.


س: ألا يحق للدول فرض إجراءات الكورونا بالإكراه؟

ج: لا يحق للدول بتاتا فرض إجراءات الكورونا (حظر، كمامات، تباعد، مطاعيم) على الناس بالطريقة التي نراها. وهذا اعتداء صارخ على الحقوق والحريات. مثلا، لا يجوز للدول منع الناس من التزاور أو الاجتماع في الأماكن الخاصة بدون كمامات. وأقصى ما يحق للدول فعله هو طلب الالتزام بالإجراءات في الأماكن المغلقة العامة بحيث لا يعتدي أحد على حق أحد. كما ويمكن للدول تقديم النصح للمواطين ولكن دون إكراه أو غرامة أو تضييق.

أما الإنسان الذي يسير في المناطق المفتوحة أو الأماكن الخاصة فمن حقه ممارسة نشاطه الطبيعي دون إكراه.


لهذه الأسباب مجتمعة لا يجوز للحكومات فرض المطاعيم ولا التضييق على مَن يرفض أخذها.

1)
الذين كانت نتيجة اختبار البي سي آر لهم إيجابية

نقاش

إدخال التعليق من هنا:
V M S P A
 
faq.txt · آخر تعديل: 2021/06/22 11:43 (تحرير خارجي)